ملتقى جوهر الشبابي

اهلا وسهلا بك في ملتقى جوهر الشبابى
يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
ملتقى جوهر الشبابي

منتدى يهتم بالمواضيع العامة والمهمة للشباب والصحة وآخر الأخبار والتطورات


    خطة نتنياهو

    شاطر

    نغم الصحراء
    عضو
    عضو

    عدد المساهمات : 26
    تاريخ التسجيل : 12/09/2009

    خطة نتنياهو

    مُساهمة من طرف نغم الصحراء في الخميس ديسمبر 10, 2009 12:57 pm

    1:خطة التفافية تقضي بتجميد جزئي ومؤقت للاستيطان، أعلنتها “إسرائيل” . . وقال مسؤولون “إسرائيليون” إن الخطة التي حازت مصادقة مجلس الحرب المصغّر، تستبعد مناطق من الضفة الغربية بما فيها القدس من أي تجميد .

    2:واشنطن سارعت إلى تأييدها، والمبعوث الأمريكي جورج ميتشل اعتبرها “تطوراً إيجابياً”، رغم اعترافه بأنها “أقل من أن تكون تجميداً كاملاً” . هيلاري قالت، إن القرار “الإسرائيلي” سيساعد على إحراز تقدم في ما أسمته السلام بين “إسرائيل” والفلسطينيين .

    3: السلطة الفلسطينية سارعت بلسان عريقات الى رفضها بقوله : لا جديد في خطة نتنياهو، ولم يقدم أي صيغة لاستئناف المفاوضات. “إسرائيل” تستثني القدس وستواصل البناء في 3 آلاف وحدة استيطانية، متسائلاً: “كيف يساعد هذا عملية السلام؟” فس رده على تصريح هيلاري كلينتون ووصفها: للخطة بأنها “تساعد عملية السلام.

    4:حماس رفضتها وبلسان سامي أبو زهري وصفتها : بأنها خطوة شكلية وفارغة المضمون تهدف إلى توفير غطاء لاستئناف المفاوضات العبثية .

    الخطة والمواقف :

    نتنياهو :
    عرض خطة تقضي بتعليق الاستيطان في الضفة الغربية لمدة عشرة اشهر، مع استمراره في القدس الشرقية.

    وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك :
    عبر عن أمله في أن يرى قادة المستوطنين التجميد الجزئي في سياق الحفاظ على علاقات اسرائيل الجيدة مع الولايات المتحدة منوها بضرورة احتفاظ اسرائيل بتفوقها العسكري في المنطقة. ويحتل البرنامج النووي الايراني قمة جدول أعمال حكومة نتنياهو.

    بن كاسبيت المعلق السياسي في صحيفة " معاريف " :

    كتب يقول : " يعتقد نتنياهو الآن أنه سيحصل على فترة من الراحة. أنه قام بما عليه " مشيرا إلى الضغط الأمريكي على اسرائيل بسبب المستوطنات.

    معلقون اسرائيليون آخرون قالوا:

    إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما رغم علمه بأن الخطوة الاسرائيلية لا تفي بمطالب الفلسطينيين

    يريد اظهار حدوث بعض التقدم في جهوده لاحلال السلام قبل أن يتسلم جائزة نوبل للسلام في العاصمة النرويجية أوسلو في العاشر من كانون الأول (ديسمبر).

    افيغدور ليبرمان وزير الخارجية الاسرائيلي

    قلل امس الخميس: من شأن الرفض الفلسطيني لخطة اسرائيل وقف بعض أعمال البناء في مستوطنات الضفة الغربية لمدة عشرة أشهر قائلا إن الفوز بالتأييد الدولي أكثر أهمية.

    وقال ليبرمان في حديث لراديو اسرائيل " آخر شيء ينبغي أن يثير اهتمامنا هو مخاوف الفلسطينيين. قبل الموضوع الفلسطيني ما يجب أن يهمنا هو أصدقاؤنا في العالم... تحدثنا معهم ومعظمهم قال (ساعدونا لنساعدكم) " .

    الخطة الإسرائيلية تنص :

    على عدم اصدار تصاريح مبان سكنية جديدة ولا البدء في بناء منازل جديدة لمدة عشرة اشهر في الضفة الغربية باستثناء مناطق حول القدس ضمتها اسرائيل.

    ولكن سيتم خلال تلك الفترة بناء نحو ثلاثة آلاف منزل قيد الإنشاء أو صدرت لها تصاريح بناء بالفعل. وتابع ليبرمان " الكرة الآن في ملعب الفلسطينيين " .

    وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قال يوم الخميس: 26.11.2009

    1:ان إسرائيل ستستأنف البناء في الضفة الغربية فور انتهاء الشهور العشرة

    2:أن الكرة أصبحت في الملعب الفلسطيني في ما يتعلق باستئناف المفاوضات، بعد اعلان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن تعليق أعمال بناء جديدة في المستوطنات في الضفة الغربية.

    3:"لقد أسهمنا بكل ما يمكن أن نسهم به وسيدرس الفلسطينيون الوضع وفقاً لاعتباراتهم الداخلية وغير المتعلقة بنا، وقد أصبحت الكرة في الملعب الفلسطيني، أما نحن فسننعم بحياة جيدة مهما كان قرارهم".

    4:وأبدى ليبرمان تأييده لقرار تعليق بناء المستوطنات في الضفة الغربية ، مشيرا الى انه سيحشد دعماً دولياً للدولة العبرية، وهو خطوة واضحة من الطرف الاسرائيلي من أجل تمكين المجتمع الدولي من رؤية إسرائيل وهي تبذل كل جهد من أجل استئناف العملية السلمية،

    5:"آخر شيء يجب أن يهمنا الآن هو رد الفعل الفلسطيني على القرار الأخير وإن المستوطنين وأصدقاء إسرائيل في العالم أهم من ذلك، فالأشهر الأخيرة شهدت تجميدا فعليا لأعمال البناء وبعد انتهاء الشهور العشرة ستستأنف إسرائيل البناء هناك على غرار ما قامت به في الماضي".
    6:لن يتم وقف أعمال البناء في القدس الشرقية كما أنه ستتواصل أعمال بناء مبان عامة في مستوطنات الضفة لسد احتياجات النمو الطبيعي للسكان اليهود.

    الموقف الاميركي :

    لاقى اعلان الحكومة الاسرائيلية عن خطة التجميد الجزئي ترحيبا من الولايات المتحدة التي كانت تضغط على اسرائيل من أجل الحد من الأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية لاقناع الفلسطينيين باستئناف مفاوضات السلام.

    جورج ميتشل،: المبعوث الامريكي للشرق الاوسط

    اشاد بقرار اسرائيل، ووصفه بأنه " قرار مهم " ويمكن ان يكون له اثر جوهري على الارض، وقال انه " الافضل في تاريخ الحكومات الاسرائيلية " ، واعلن ميتشل ان بلاده لا تقبل بشرعية المستوطنات الاسرائيلية، وقال انها تتفهم قلق الفلسطينيين والعرب، كون ان تعليق البناء لا يشمل المباني التي تستكمل والقدس.

    وحذرت الحكومة الفلسطينية المقالة التي تديرها حركة

    حماس :وموقف حكومة الامر الواقع في القطاع المنكوب :

    خطة نتنياهو:

    انها محاولة للخداع والتضليل " لايهام المجتمع الدولي انه يقدم مبادرات " .

    واكدت ان فلسفة وسياسة الاستيطان على الارض الفلسطينية هي " منهج عربدة وسرقة وفرض سياسة الامر الواقع " ، لافتة الى ان هذا الامر " غير شرعي بكل جزئياته، ومخالف للقانون الدولي والعرف الانساني، ومن بديهيات البعد الوطني والسياسي رفضه " .

    موقف منظمة التحرير الفلسطينية:

    قال رئيس اللجنة التنفيذية للمنظمة ابو مازن :26.11.09

    إنه كان لرئيس الوزراء الإسرائيلي الخيار بين السلام وبين والاستيطان فاختار للأسف الاستيطان.

    وأوضح في خطاب ألقاه بالمجلس الاقتصادي لأمريكا اللاتينية والكاريبي التابع للأمم المتحدة لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أنه أمام هذا الموقف الإسرائيلي فإننا نتشاور ونتدارس مع أشقائنا العرب ومع مجموعة الدول اللاتينية والإفريقية والأوروبية والأسيوية، وفي المستقبل مع الإدارة الأمريكية إمكانية الذهاب إلى مجلس الأمن بهدف ترسيم حدود دولة فلسطين على خطوط الرابع من حزيران 1967، بعاصمتها القدس الشرقية.

    وتابع سيادته أن هدفنا الذي سنستمر بالسعي إليه هو دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة عاصمتها القدس الشرقية تعيش جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل بأمن وسلام.

    وقال السيد الرئيس: بعد 61 عاما من النكبة آن الأوان للشعب الفلسطيني أن يعيش بأمن وسلام في دولته المستقلة ذات السيادة. ما جاء في إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي يوم أمس لم يحمل في طياته أي جديد، فالاستيطان سوف يستمر في الضفة الغربية، وسوف يستمر في القدس التي تم استثناؤها من القرار، ولم يلتزم رئيس الوزراء باستئناف المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها في ديسمبر 2008، لقد كان لرئيس الوزراء الخيار بين السلام وبين والاستيطان فاختار للأسف الاستيطان.

    أمام هذا الرفض الإسرائيلي فإننا نتشاور ونتدارس مع أشقائنا العرب ومع مجموعة الدول اللاتينية والإفريقية والأوروبية والأسيوية، وفي المستقبل مع الإدارة الأمريكية إمكانية الذهاب إلى مجلس الأمن بهدف ترسيم حدود دولة فلسطين على خطوط الرابع من حزيران 1967، بعاصمتها القدس الشرقية. إذ أن هدفنا الذي سنستمر بالسعي إليه هو دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة عاصمتها القدس الشرقية تعيش جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل بأمن وسلام.

    بعد 61 عاما من النكبة آن الأوان للشعب الفلسطيني آن يعيش بأمن وسلام في دولته المستقلة ذات السيادة والتي ستكون ركنا أساسيا من أركان الأمن والسلام والاستقرار في منطقتنا والعالم بأسره.

    موقف ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التفيذية للمنظمة :

    : بيان نتنياهو مناورة سياسية للالتفاف على الموقف الدولي الرافض للاستيطان

    انطلاق المفاوضات يتطلب الوقف التام للاستيطان والالتزام بحل الدولتين بحدود الرابع من حزيران لعام 67

    التاريخ : 26/11/2009

    قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه، إن ما جاء في بيان نتنياهو بالأمس، لم يقدم أي جديد، بل يشكل مناورة سياسية للالتفاف على الموقف الدولي غير المسبوق في رفضه للاستيطان وتأييده لإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام67.

    وأضاف في مؤتمر صحفي عقده، اليوم برام الله، أن هذا الموقف الدولي جاء نتيجة لجهود السلطة الوطنية، وإصرار رئيسها أبو مازن على ضرورة أن يسبق أية انطلاق للمفاوضات التزام واضح بمرجعيات عملية السلام وخطة خارطة الطريق وخاصة الوقف التام للاستيطان، كما جاءت نتيجة للموقف العربي الموحد الذي دعم هذه الأسس الفلسطينية وأكد عليها في جميع المحافل الدولية، كما جاءت نتيجة للموقف الدولي بما فيه الرباعية الدولية التي أكدت على أن وقف الاستيطان التام والشامل يعد أساسا ضروريا لانطلاقة عملية سلام جادة.

    واعتبر أن ما جاء في بيان نتنياهو لم يقدم جديد، ولكنه أوضح أن حكومة إسرائيل لا تسعى إلا لكسب مزيد من الوقت واستغلال كل الظروف من أجل فرض المزيد من الوقائع على الأرض والفصل بين مصير القدس وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة وهو الأمر الذي لا يمكننا القبول به بأية حالة من الأحوال.

    ورأى عبد ربه أن عملية السلام وانطلاقها من جديد لا يحتاج إلى خطوات مسرحية على غرار الإعلان الصادر عن نتنياهو، ولكنها تنطلق عبر مواصلة الجهود المكثفة والمتواصلة التي يقوم بها المبعوث الأميركي لعملية السلام جورج ميتشل ويتعمق فيها المجتمع الدولي والموقف العربي بأسره من اجل تحقيق أمرين أساسيين، الأول يتمثل بالوقف التام للاستيطان بدون شروط أو استثناءات في القدس وبقية أنحاء الضفة الغربية، والأمر الثاني الحصول على التزام من قبل الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لحدود الرابع من حزيران كحدود فاصلة بين الدولتين وان أي تعديلات عليها ينبغي أن تكون تعديلات محدودة للغاية وبقبول الطرفين.

    وقال " إن الولايات المتحدة الأميركية وإدارتها تستطيع القيام بهذا الدور الآن لكي تضمن عملية سلام موثوقة من قبل الجميع ومن قبل شعبنا والشعوب العربية ومن قبل كل القوى التي ترغب في إنهاء ملف هذا الصراع وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية " .

    وأضاف " حتى تستطيع الإدارة الأميركية ومعها اللجنة الرباعية الدولة أن تنقذ عملية السلام من المناورات والألاعيب والإعلانات الرامية إلى خداع الرأي العام العالي وتخفيف الضغط الدولي والهروب منه، يجب أن يواصل ميتشل جهوده في هذا الاتجاه لكي نصل إلى عملية سلام ذات مستقبل وتحقيق حل الدولتين على أساس حدود الرابع من حزيران " .

    وأعرب عبد ربه عن تقدير السلطة الوطنية لكل المواقف التي أكدت يوم أمس بعد إعلان نتنياهو بان المطلوب هو الوقف التام والشامل للاستيطان وهي ومواقف صدرت عن العديد من الجهات الدولية الأوروبية وغيرها وكذلك المواقف الداعية إلى تبني حل الدولتين وتوضيح أن الحل يقوم على قاعدة الرابع من حزيران بحيث يصبح هذا الالتزام من قبل الطرفين هو المرجعية للمفاوضات ولعملية السلام القادمة.

    وأكد رفض السلطة الوطنية بشكل واضح في إطار التعامل مع العملية السياسة، لما يسمى " مشروع الدولة ذات الحدود المؤقتة " ، مشيرا إلى أن هذا المشروع يهدف إلى تقويض حل الدولتين، وتقويض قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران وتحويل مشروع الدولة إلى محمية تحت ظل الاحتلال الإسرائيلي المباشر أو المموه.

    وأشاد عبد ربه بالمواقف الدولية والإجماع الدولي ضد استمرار النشاط الاستيطاني في القدس والضفة وتمسك الموقف الدولي بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران، مؤكدا " أننا سنعمل مع الدول العربية في إطار مجلس الأمن الدولي من اجل أن يتم التعبير عن هذا الإجماع الدولي في قرار يصدر عن مجلس الأمن يؤيد أن دولة فلسطين التي يجب أن تقام كنتيجة للحل والتسوية حدودها هي حدود الرابع من حزيران عام 67 " .

    وقال " إننا منفتحون تماما على كل الجهود والمساعي الدولية لإكمال المسيرة السياسة وإكمالها يتم عبر هذين الأساسين وعلى الولايات المتحدة عبء كبير في هذا المجال الأساس الذي يدعو إلى الوقف التام لجميع أشكال الاستيطان دون استثناء بدءا بالقدس، والأساس الثاني مرجعية واضحة لعملية السلام عمودها الرئيسي حدود الرابع من حزيران كحدود للدولة الفلسطينية " .

    وشدد عبد ربه على أن السلطة الوطنية ستتواصل مع كل الجهات الدولة بما فيها الإدارة الأميركية لكي تدفع خطوات عملية السلام للأمام، وأعرب عن اعتقاده بأن الفرصة ما زالت مفتوحة إذا سرنا في هذا الاتجاه الذي ينقذ العملية السياسية من الألاعيب الصغيرة والمسريحات الهادفة إلى خداع الرأي العام ومن المناورات ضيقة الأفق التي تريد التهرب من الضغط الدولي الرافض للاستيطان والحلول المجزوءة وخاصة الحل المسمى " الدولة ذات الحدود المؤقتة " . 26-11-2009 وفا-

    موقف عضو اللجنة التنفيذية ,,ابو علاء : احمد قريع :

    بيان نتنياهو تأكيد على استمرار الاستيطان وضم القدس

    التاريخ : 26/11/2009
    حذر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون القدس، أحمد قريع أبو علاء، من خطورة إعلان نتنياهو حول الاستيطان، معتبراً ما جاء فيه تأكيداً صريحاً على استمرار الاستيطان وضم القدس وترسيم الحدود بشكل أحادي.

    وأضاف قريع خلال لقائه في أبو ديس اليوم، القنصل الفرنسي العام في القدس فريدريك ديزانيو، أن نتنياهو قدم بيانه تحت اسم " تجميد الاستيطان " لتضليل المجتمع الدولي ليحصل على تأييده، واعتبره خطوة يهدف منها إلى شرعنة الاستيطان وضم القدس، تمهيدا لفرض الأمر الواقع وطروحات الدولة ذات الحدود المؤقتة.

    وأشار إلى أن الترحيب الأميركي بما جاء على لسان نتنياهو واعتباره " سابقة " يضع علامة استفهام حول طبيعة الموقف الأميركي إزاء القدس، وإمكانية اعتبار هذا الموقف تراجعا ليس فقط عن ما جاء في خطاب الرئيس أوباما في القاهرة، وإنما تغيرا دراماتيكيا في السياسة الأميركية حول القدس والأراضي المحتلة منذ عام 1967.

    وشدد قريع على أن القدس هي مفتاح السلام، وانه لن يتحقق السلام وحل الدولتين إلا بزوال الاحتلال عن كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة عليها وعاصمتها القدس، وحل قضية اللاجئين على أساس قرار 194.

    وأضاف " هذه هي الوصفة الوحيدة لتحقيق السلام العادل والشامل الذي يضمن الأمن والسلام والاستقرار لكافة شعوب المنطقة، إلا أن الاستهتار الإسرائيلي بالحق الفلسطيني والانتهاكات المستمرة له يجعل من حل الدولتين شعارا بلا مضمون وإمكانية تحقيقه في ظل هذه المعطيات صعبة " .

    وبحث أبو علاء مع القنصل إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول التجميد المؤقت والجزئي للاستيطان لمدة عشر شهور والذي يستثني القدس ولا يشمل بناء ثلاثة آلاف وحدة سكنية ومؤسسات عامة وكنس ومدارس وغيرها.

    وتناول اللقاء التطورات الأخيرة على الصعيد السياسي، ووضع أبو علاء، القنصل الفرنسي في صورة الانتهاكات الإسرائيلية المتسمرة على الأراضي الفلسطينية وتحديدا في القدس ومحيطها. القدس 26-11-2009 وفا-

    دائرة المفاوضات

    ان قرار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي صادق عليه ليبرمان زعيم حزب (اسرائيل بيتنا) وهو حزب من أقصى اليمين وباقي أعضاء مجلس الوزراء الاسرائيلي المصغر المعني بالامن لا يفي بمطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

    رفضت دائرة المفاوضات الفلسطينية عرض نتنياهو .

    وصائب عريقات :قال ان الخطة " لم تأت بجديد " ، واكد عريقات ان هذا الامر " يحمل في طياته خطورة سياسية بالغة " ، مطالبا اسرائيل بالالتزام بما ورد في المرحلة الاولى في خارطة الطريق وهو وقف كل النشاطات الاستيطانية بما فيها النمو الطبيعي على ان يشمل ذلك القدس الشرقية.

    ودعا عريقات اللجنة الرباعية الدولية والمجتمع الدولي الى " الزام جدي لاسرائيل بتنفيذ التزاماتها وخاصة الوقف الشامل للاستيطان " ، مشيرا الى ان استثناء القدس هو امر غير مقبول ولا يمكن قبوله.

    التنظيمات الفلسطينية تشدد من رفضها لمقترحات نتنياهو القاضية بتجميد الاستيطان 10 اشهر

    27.11.009الجمعة

    اسرائيل تقلل من شأن الرفض الفلسطيني.. وليبرمان يقول ان الكرة في ملعبهم

    موقف جبهة التحرير الفلسطينية :

    الجبهة تحذر من مناورات حكومة الاحتلال

    ===================================

    أعرب د. واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية

    عن رفضه لمناورة نتنياهو بالإعلان عن وقف مؤقت للاستيطان دون القدس.

    وأكد د.ابو يوسف أن هذه المناورة المكشوفة لن تنطلي على احد، حيث أن الاستيطان جميعه في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس غير شرعي وغير قانوني ولابد من إزالته استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي. وشدد على الموقف الفلسطيني الذي عبر عنه السيد الرئيس محمود عباس بعدم العودة الى المفاوضات دون وقف شامل للاستيطان بما فيها القدس، ودون مرجعية واضحة للمفاوضات سيعيدنا الى ضياع سنوات طويلة كما جرى في المفاوضات السابقة، التي دارت في حلقة مفرغة ولم تعطي اية نتائج سوى استفادة الاحتلال من بناء وتوسيع استيطانه مستغلا الوقت ومحاولا فرض الوقائع على الأرض. وبين أن الجبهة تؤكد على عدم العودة الى أية مفاوضات في ظل مواصلة الاستيطان والجدار والحصار وما يجري في القدس، الأمر الذي يتطلب من المجتمع الدولي سرعة الضغط على حكومة الاحتلال المتنكرة لحقوق شعبنا الفلسطيني بالكف عن ألاعيبها وممارساتها العدوانية، ومن أجل تطبيق قرارات الشرعية والقانون الدولي والمطالبة بمؤتمر دولي للسلام تحت رعاية الامم المتحدة يطبق قرارات الشرعية الدولية وضمن سقف زمني يمكن شعبنا من الوصول إلى الحرية وتقرير المصير وحق عودة اللاجئين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس. نابلس - معا -26.11.009

    التنظيمات الفلسطينية :

    اعلنت الفصائل الفلسطينية امس على اختلاف توجهاتها رفضها المطلق للخطة التي اعلن عنها ليل الاربعاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الخاصة باستئناف عملية السلام،

    موقف فتح
    حذرت الولايات المتحدة من التعاطي معها،

    محمد دحلان مفوض الاعلام في حركة فتح :طالب الادارة الامريكية بـ " توخي الحذر " من مقترحات نتنياهو حول تجميد الاستيطان لفترة عشرة شهور باستثناء القدس، مشددا على ضرورة ان لا " تسارع الولايات المتحدة في دعم مقترحات نتنياهو وتأييدها " ، وقال ان مقترح نتنياهو " لا يمثل اي التزام حقيقي بوقف الاستيطان " . وان القدس تعتبر " قضية حساسة جدا " لافتا ال ان تجاهلها " سيعرض السلام للخطر " ، واتهم دحلان نتنياهو بانه " يمارس سياسة الخداع وذر الرماد في العيون " ، واكد ان العرض الذي قدمه " لا يتضمن اي جديد " ، مضيفا " لا يمكن اعتباره بأي حال تجميدا للاستيطان، خصوصا وان رئيس الوزراء الاسرائيلي يصر على استثناء القدس المحتلة ".

    وان حكومة نتنياهو " تثبت مرة اخرى انها لا تريد السلام " ، وجدد موقف حركة فتح من عملية السلام، والقاضي بضرورة التزام اسرائيل بخارطة الطريق ووقف الاستيطان بشكل كامل.

    حماس

    ان عرض نتنياهو " خطوة شكلية فارغة المضمون " . الدكتور سامي ابو زهري، ناطق باسم حماس في رده على خطة نتنياهو: قال

    " خطوة شكلية فارغة المضمون، تهدف الى الخداع وتوفير غطاء وهمي لاستئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية " .

    وان حماس تعتبر الترحيب الامريكي الذي ورد على لسان ميتشل " دليلا على التراجع في المواقف والوعود الامريكية للعرب والفلسطينيين " ، واكد ان موقف امريكا يعد " مثالا لحالة الانحياز الامريكي للمواقف الاسرائيلية " ، واكد المتحدث باسم حماس ان حركته تعتبر ان العودة للمفاوضات في ظل هذه المواقف الاسرائيلية " هي جريمة وطنية لن يقبل بها شعبنا الفلسطيني " .

    وطالب السلطة الفلسطينية :

    بإبداء مصداقية في مواقفها بوقف الاعتقالات الامنية للمقاومة في الضفة،

    كما دعا الى عدم تورط اي طرف عربي في الاستدراج لهذا التضليل الاسرائيلي، ومحاولة تسويق وهم التسوية مجددا.

    موقف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

    تيسير خالد:الوقف المؤقت للأستيطان مناورة سياسية لا ترتب على الجانب

    تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ،

    عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

    صرح في تعقيبه على اعلان الحكومة الاسرائيلية عزمها تجميد النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية باستثناء القدس وباستثناء عطاءات بناء مئات الوحدات الاستيطانية والبنى التحتية ، كما جاء على لسان بنيامين نتنياهو في مؤتمره الصحفي ،:

    أن هذا الاعلان الاسرائيلي احادي الجانب ليس سوى مناورة سياسية لا ترتب على الجانب الفلسطيني اية التزامات ولا توفر المتطلبات الضرورية لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي .

    وأضاف : ان حكومة اسرائيل لم تتراجع عن مواقفها بل هي تقوم من خلال هذا الاعلان بمناورة سياسية تحاول من خلالها قطع الطريق على التوجه الفلسطيني والعربي الى مجلس الأمن ودعوته الى تحمل مسؤولياته والاعتراف بحدود الرابع من حزيران 1967 حدودا لدولة فلسطين ، والالتفاف على المطلب الفلسطيني ، الذي يدعو الى الوقف الشامل والنهائي لكل نشاط استيطاني في الضفة الغربية بما فيها القدس العربية باعتبار الاستيطان عمل غير شرعي من أساسه فضلا عن كونه وفق القانون الدولي ومعاهدة جنيف الرابعة لعام 1949 ووفق المادة الثامنة من نظام روما لمحكمة الجزاء الدولية يندرج في خانة جرائم الحرب ، وتحاول كذلك من خلالها امتصاص ردود الفعل الدولية ، التي تطالبها الوفاء بالتزاماتها ، بما في ذلك تلك الالتزامات ، التي نصت عليها خارطة الطريق الدولية ، والتي تدعو اسرائيل الى وقف جميع الانشطة الاستيطانية ، بما فيها تلك المخصصة لما يسمى بالنمو الطبيعي والى تفكيك جميع البؤر الاستيطانية ، التي انتشرت كالفطر في جميع انحاء الضفة الغربية وخاصة في محيط مدينه القدس وفي الاغوار الفلسطينية .

    وفي مواجهة المناورة الاسرائلية الجديدة دعا تيسير خالد المجتمع الدولي وبخاصة الادارة الاميركية الى عدم الانخداع بالمناورة الاسرائيلية الجديدة ومواصلة الضغط على حكومة اسرائيل ودفعها الى التوقف عن انتهاكاتها للقانون الدولي بالوقف الشامل غير المشروط لجميع الانشطة الاستيطانية في المناطق الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967 ، بما فيها القدس العربية من اجل استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي تحت اشراف دولي على قاعدة مبدأ الارض مقابل السلام وبناء على مرجعية سياسية وقانونية واضحة لأية مفاوضات مستقبلية تقوم على تنفيذ قرارات الشرعية وبما يوفر فرصا واقعية لتسوية سياسية على اساس حل الدولتين في حدود الرابع من حزران عام 1967 وحل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وخاصة القرار الأممي 194 . نابلس - معا –26.11.009

    الجبهة الشعبية

    اعتبرت موافقة امريكا على مقترحات نتنياهو " تناغما امريكيا صهيونيا، ومحاولة جديدة ومكشوفة لجر السلطة الفلسطينية لمواصلة المحادثات العبثية والضارة " ، واكدت ان المقترح يعد " فصلا جديدا من فصول الخداع الصهيو امريكي، ومحاولة لصرف الانظار عن ارتفاع الصوت عالميا لمحاسبة اسرائيل على جرائمها ضد اهلنا وشعبنا اثناء العدوان الصهيوني الاخير " .

    واكدت على ضرورة التمسك بالموقف الدولي والقرارات الدولية والتي تعتبر اقامة المستوطنات امرا غير شرعي وغير قانوني.

    وقالت ان الموقف الصحيح هو " تفكيك المستوطنات بدلا من الحديث عن تجميد البناء في المستوطنات، والتمسك بقرارات الشرعية الدولية " .

    ودعت السلطة الفلسطينية

    الى رفض ما وصفتها بـ " المناورة الجديدة، وعدم اعطاء الصهاينة وحلفائهم الامريكيين الفرصة لصرف الانظار عن الاحتلال وجرائمه وممارساته " .

    موسكو تدعو لتجميد الاستيطان في القدس الشرقية وجميع الاراضي الفلسطينية المحتلة

    26.11.200

    قال الناطق باسم الخارجية الروسية اندريه نيستيرينكو الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني، أن موسكو تدعو اسرائيل الى تجميد نشاطها الاستيطاني كليا في الاراضي الفلسطينية المحتلة. واكد نيستيرينكو ان الحديث يدور حول تجميد النشاط الاستيطاني كله بما فيه "النمو الطبيعي" للمستوطنات في كافة الاراضي الفلسطينية ومن ضمنها القدس الشرقية.

    وترى موسكو، حسب قوله، ان القرار الاسرائيلي المعني يمكن ان يساهم في انفراج الوضع حول التسوية الشرقأوسطية في حال تبعته خطوات لاحقة تتطابق مع الالتزمات المثبتة في "خارطة الطريق"، التي وضعها قبل 7 سنوات رباعي الوسطاء الدوليين الذي يضم كلا من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة.



    واضاف نيستيرينكو ان روسيا ستعمل من خلال اتصالاتها الثنائية ومتعددة الاطراف وبالدرجة الاولى في اطر مجلس الامن الدولي ورباعي الوسطاء، ستعمل على استئناف المفاوضات التي يجب ان تتكلل باقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة في حدود عام 1967 التي يمكن أن تتعايش مع اسرائيل في ضوء السلام والامن. وذلك في اطر التسوية الشرقأسطية الشاملة والعادلة ومراعاة امكانية قيام البلدين بتبادل بعض الاراضي.

    مسؤول روسي: قرار تجميد النشاط الاستيطاني الاسرائيلي لا يكفي لاستئناف المفاوضات الفلسطينية ـ الاسراسيلية

    بدوره يرى ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة شؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي ان قرار اسرائيل تجميد النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية لمدة 10 اشهر هو خطوة غير كافية لاستئناف المفاوضات الفلسطينية ـ الاسرائيلية. وجاء في بيان للمسؤول الروسي نشر في 26 نوفمبر/تشرين الثاني ان قرار تل ابيب هذا اثار تقييمات مختلفة لدى المجتمع الدولي الذي يقلقه المأزق الذي دخلته التسوية الشرقأوسطية.

    واكد مارغيلوف ان المجتمع الدولي يرحب باي تخفيف لحدة مواقف الطرفين المتنازعين الا ان الخطوة الاسرائيلية هذه لم تعد الفلسطينيين الى طاولة المفاوضات نظرا لان الحظر المؤقت لا يخص بناء وحدات سكنية جديدة في القدس الشرقية. ولا يشمل الحظر كذلك ثلاثة آلاف بيت يبنى حاليا في المستوطنات. واشار مارغيلوف الى ان الجانب الفلسطيني لا يعتبر التجميد المؤقت للنشاط الانشائي خطوة اتخذتها اسرائيل من اجل بدء المفاوضات بل استعراضا كاذبا زائفا لاستعدادها لخوض المفاوضات.

    ويعتقد مارغيلوف انه يتعين على المجتمع الدولي ان يتخذ موقفا موحدا ازاء تطور الوضع في الشرق الاوسط الامر الذي من شأنه ان يجبر الطرفين على استئناف المفاوضات. ويجب ان يرتكز هذا الموقف على "خارطة الطريق" التي وضعها قبل 7 سنوات رباعي الوسطاء الدوليين الذي يضم كلا من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة. واعرب مارغيلوف عن اسفه لعدم تمسك طرفي النزاع حتى الان بهذه الخارطة.

    مواقف دولية من الاستيطان : 26.11.200

    موسكو: تدعو لتجميد الاستيطان في القدس الشرقية وجميع الاراضي الفلسطينية المحتلة

    قال الناطق باسم الخارجية الروسية : اندريه نيستيرينكو الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني،

    أن موسكو تدعو اسرائيل الى تجميد نشاطها الاستيطاني كليا في الاراضي الفلسطينية المحتلة. واكد نيستيرينكو ان الحديث يدور حول تجميد النشاط الاستيطاني كله بما فيه "النمو الطبيعي" للمستوطنات في كافة الاراضي الفلسطينية ومن ضمنها القدس الشرقية.

    وترى موسكو، حسب قوله، ان القرار الاسرائيلي المعني يمكن ان يساهم في انفراج الوضع حول التسوية الشرقأوسطية في حال تبعته خطوات لاحقة تتطابق مع الالتزمات المثبتة في "خارطة الطريق"، التي وضعها قبل 7 سنوات رباعي الوسطاء الدوليين الذي يضم كلا من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة.



    واضاف نيستيرينكو ان روسيا ستعمل من خلال اتصالاتها الثنائية ومتعددة الاطراف وبالدرجة الاولى في اطر مجلس الامن الدولي ورباعي الوسطاء، ستعمل على استئناف المفاوضات التي يجب ان تتكلل باقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة في حدود عام 1967 التي يمكن أن تتعايش مع اسرائيل في ضوء السلام والامن. وذلك في اطر التسوية الشرقأسطية الشاملة والعادلة ومراعاة امكانية قيام البلدين بتبادل بعض الاراضي.

    مسؤول روسي: قرار تجميد النشاط الاستيطاني الاسرائيلي لا يكفي لاستئناف المفاوضات الفلسطينية ـ الاسراسيلية

    ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة شؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي :

    يرى ان قرار اسرائيل تجميد النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية لمدة 10 اشهر هو خطوة غير كافية لاستئناف المفاوضات الفلسطينية ـ الاسرائيلية. وجاء في بيان للمسؤول الروسي نشر في 26 نوفمبر/تشرين الثاني ان قرار تل ابيب هذا اثار تقييمات مختلفة لدى المجتمع الدولي الذي يقلقه المأزق الذي دخلته التسوية الشرقأوسطية.

    واكد مارغيلوف ان المجتمع الدولي يرحب باي تخفيف لحدة مواقف الطرفين المتنازعين الا ان الخطوة الاسرائيلية هذه لم تعد الفلسطينيين الى طاولة المفاوضات نظرا لان الحظر المؤقت لا يخص بناء وحدات سكنية جديدة في القدس الشرقية. ولا يشمل الحظر كذلك ثلاثة آلاف بيت يبنى حاليا في المستوطنات. واشار مارغيلوف الى ان الجانب الفلسطيني لا يعتبر التجميد المؤقت للنشاط الانشائي خطوة اتخذتها اسرائيل من اجل بدء المفاوضات بل استعراضا كاذبا زائفا لاستعدادها لخوض المفاوضات.

    ويعتقد مارغيلوف انه يتعين على المجتمع الدولي ان يتخذ موقفا موحدا ازاء تطور الوضع في الشرق الاوسط الامر الذي من شأنه ان يجبر الطرفين على استئناف المفاوضات. ويجب ان يرتكز هذا الموقف على "خارطة الطريق" التي وضعها قبل 7 سنوات رباعي الوسطاء الدوليين الذي يضم كلا من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة. واعرب مارغيلوف عن اسفه لعدم تمسك طرفي النزاع حتى الان بهذه الخارطة.

    موقف فرنسا :

    برنار كوشنير وزير الخارجية الفرنسي وصف في بيان:

    الخطة الإسرائيلية بأنها خطوة " في الاتجاه الصحيح " و " مساهمة ايجابية في السلام " .

    وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند قال في بيان:

    أيضا إن بلاده تريد أن يصبح القرار الاسرائيلي " خطوة تجاه استئناف مفاوضات ذات معنى " . ودعا اسرائيل إلى تنفيذ تجميد كامل للبناء في المستوطنات التي اعتبرها " غير شرعية " .

    موقف ايطاليا:

    ان العرض الإسرائيلي بتعليق الاستيطان مؤقتا في الضفة الغربية " خطوة اولى في الاتجاه السليم "

    وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الخميس.:

    " نرحب بهذا الإعلان ونعتبر انه يشكل خطوة اولى في الاتجاه السليم ونأمل ان تتبعها خطوات اخرى " . واضاف ان المبادرة الاسرائيلية تتيح " بناء اجواء من الثقة بين الجانبين ما يشجع استئناف المفاوضات الرامية الى تسوية النزاع " .
    _______________________________________
    avatar
    مصطفى
    Admin

    عدد المساهمات : 78
    تاريخ التسجيل : 15/08/2009
    الموقع : http://joher.7olm.org

    رد: خطة نتنياهو

    مُساهمة من طرف مصطفى في الخميس ديسمبر 17, 2009 9:30 pm

    مشكور نغم على الخبر الحلو وان شاء الله تكون هناك مبادرات سلام

    تحياتي لك

    ريحانة
    عضو
    عضو

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    رد: خطة نتنياهو

    مُساهمة من طرف ريحانة في الأربعاء ديسمبر 23, 2009 7:12 am

    شكرا و بارك الله فيك

    يسلموووووووووووو

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 3:39 am